بيان اليوم

يومنا

من مجلس المستشارين من مجلس المستشارين الأجواء التي شهدتها الجلسة الأسبوعية الأخيرة للأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين مثيرة للأسف فعلا، وهي أيضا باعثة على القلق.

مواقف

مُولْ الَحْدِيدْ وْمُولْ الصَّلْصَالْ جنحت إلى شيخي حتى أوقفني فسألته: «من أصاحب من الناس؟» قال: «أهل العقلِ والكرمِ.» سألته، ليطمئن قلبي: «ما السر في ذلك؟» قال: «لأنهم  يبتغون إلى كل معروفٍ وصلةً وسبيلاً.» قلت: «أي نهج أتبعه في مصاح...

مـقـــال

استغاثة مسرح.. استغاثة مسرح.. أين سنقيم قداس احتفالاتنا المسرحية؟ نكاد لا نمل، في بلادنا، من تكرار عبارة «قلة وانعدام البنيات التحتية الضرورية» لاستقبال الفرجات المسرحية بالمواصفات والشروط التقنية والفنية المتعارف علي...

حوار اكسبريس

نراهن خلال خدمات الجيل الرابع على تفادي اختلالات الجيل الثالث نراهن خلال خدمات الجيل الرابع على تفادي اختلالات الجيل الثالث > دفاتر التحملات الخاصة بالجيل الرابع، تقترب من نهايتها، ولم يتبقى فقط سوى وضع اللمسات الأخيرة عليها، ومن بين أهم الإجراءات التي تتضمنها هذه الدفاتر هي تقديم توضيح مفصل  للزبناء فيما يتعلق بع...
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

منتدى جهوي تشاوري للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN) بالرباط

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

تأسيس اللجنةالمغربية للاتحاد الدولي لصون الطبيعة
عقد الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة والمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالرباط منتدى جهوي تشاوري، وذلك لمناقشة الأولويات الحالية وتقديم الخطوط العريضة للإجراءات المستقبلية.
وبغية تعزيز المحافظة على الموارد الطبيعية والإدارة المستدامة للتنوع البيولوجي في شمال أفريقيا.
مسؤولون سياسيون، وفاعلون على مستوى الحكومات والمجتمع المدني والنخبة العلمية بالمغرب وتونس والجزائر وليبيا ومصر، تدارسون طيلة ثلاثة أيام التشخيص الشامل للمشاكل المشتركة وسبل أجرأة برنامج عمل يروم المحافظة على الموارد الطبيعية. كما تم استعراض الإنجازات التي تحققت وصمم برنامج عمل جديد من قبل أعضاء الاتحاد وشركائه.
وعبر انطونيو ترويا، مدير مركز البحر المتوسط  للتعاون بالاتحاد الدولي لحماية الطبيعة IUCN عن الرغبة الأكيدة  لتقديم مزيد من التدريب وتحسين وسائل الاتصال لأعضاء الاتحاد وشركاءه بغية التنفيذ الفعال للإجراءات ملموسة والحلول المبنية على الطبيعة.
وأكد على أن التعريف الجديد لبرنامج الأولويات بشمال أفريقيا يستمد قوته من التجارب الماضية، مع وجوب الالتفات في الآن نفسه نحو مقاربة تشاورية نحو المستقبل ..داعيا على العمل سويا للتمكن من المحافظة على التنوع الحيوي ومصدر العيش الكريم إلى جانب دعم الروابط التي تجمع ساكنة منطقة البحر المتوسط.
وأفاد محمد ريبي رئيس قسم المنتزهات والمحميات الطبيعية أن المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر تنخرط في عمليات المحافظة  على الموارد الطبيعية والحيوانية وفق خطة تنفيذية لاستعادة النظام الإيكولوجي، وإعادة تأهيل المجال الطبيعي حيث عملت المندوبية على تحديد أكثر من 150 موقعا ذا أهمية إيكولوجية على مساحة تزيد عن 2.5 مليون هكتار.
هذا فضلا عن اعتماد قانون حول المناطق المحمية في المغرب يرقى بالتشريعات الوطنية المتعلقة بالمناطق المحمية على مستوى المعايير الدولية..
وصرح ماهر محجوب  مدير برنامج شمال إفريقيا بالاتحاد الدولي لحماية الطبيعة لمجلة البيئة والتنمية  أن  المنتدى المنعقد بالرباط ناقش القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك. وحقق خطوة هامة لمناقشة برنامج الاتحاد بشمال افريقيا للفترة 2016-2013.
ويوفر خارطة الطريق للمبادرات والأنشطة الوطنية والإقليمية تراعي مرحلة هذه البرمجة التي تتزامن مع السياق السياسي والاجتماعي الجديدين بعد الربيع العربي..
هذا الواقع الجديد، يضيف ماهر محجوب، سوف يؤدي إلى وضع أولويات جديدة في المنطقة والبلدان المعنية مما يستدعي متابعة التطور الحاصل، وتوفير المساعدة اللازمة للحكومات والمجتمع المدني، لجعل البيئة والحفاظ على الطبيعة من بين الاتجاهات والمشاغل  الرئيسية لمشاريع التنمية في المستقبل وكذا  لدعم تنفيذ الاتفاقيات البيئية الدولية..
يشار أن المنتدى شهد التوقيع على اتفاق  تأسيس اللجنة المغربية للاتحاد الدولي لصون الطبيعة (IUCN). بين المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر، جمعية الرفق بالحيوان والطبيعة، جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة والجمعية المغربية للسياحة البيئية وحماية الطبيعة بهدف التعاون وتعزيز أعمال حفظ التنوع البيولوجي وضمان التعاضد بين سياسة التنمية والسياسات البيئية، وفقا لاتفاقيات الأمم المتحدة في مجال التنوع البيولوجي.
يذكر أن الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة هو أكبر وأقدم شبكة بيئية عالمية يضم أكثر من 11000 عالم متطوع متطوع في أكثر من 160 دولة. كما ينتسب لعضويته أكثر من 1000 هيئة حكومية وغير حكومية وينشد تكريس القيم والمبادئ والمثل العالمية من أجل المحافظة على الطبيعة وحث وتشجيع ومساعدة المجتمعات في العالم للمحافظة على استدامة التنوع الحيوي وضمان استخدام المصادر الطبيعية بشكل منصف وعادل..
وأنشئ مركز البحر المتوسط للتعاون بمدينة ملقة الاسبانية في سنة 2000 ويجمع أكثر من 170منظمة عضو في الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة في المنطقة، حول برنامج مشترك لمساعدة وتشجيع مجتمعات البحر الأبيض المتوسط للحفاظ على الطبيعة واستخدام مواردها بشكل مسؤول لتحقيق التنمية البشرية.


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية مستجدات منتدى جهوي تشاوري للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN) بالرباط

الجزيرة