بيان اليوم

يومنا

المغرب والإعلام العربي المغرب والإعلام العربي الهجوم الإعلامي المصري السخيف الذي استهدف بلادنا في الفترة الأخيرة، وبغض النظر عن خواء وتفاهة مقترفيه،

مواقف

مُولْ الَحْدِيدْ وْمُولْ الصَّلْصَالْ جنحت إلى شيخي حتى أوقفني فسألته: «من أصاحب من الناس؟» قال: «أهل العقلِ والكرمِ.» سألته، ليطمئن قلبي: «ما السر في ذلك؟» قال: «لأنهم  يبتغون إلى كل معروفٍ وصلةً وسبيلاً.» قلت: «أي نهج أتبعه في مصاح...

مـقـــال

الدعم العمومي للثقافة والفنون الدعم العمومي للثقافة والفنون لأول مرة في تاريخ المغرب الحديث ينص الدستور على أهمية الشأن الثقافي والفني في أكثر من متن، على عكس الدساتير السابقة

حوار اكسبريس

مع إدريس العلمي المدير العام لمجموعة «دي إم» مع إدريس العلمي المدير العام لمجموعة «دي إم» سوق الهواتف الذكية بالمغرب تعرف نموا ملحوظا، لكن في المقابل هناك نسبة كبيرة من المغاربة لا يستطيعون الولوج لهذه الأجهزة، وذلك مرتبط أساسا بارتفاع الأسعار،
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

المنظومة البيئية بالمغرب معرضة لاختلالات متواصلة

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

انقراض 8 أصناف حيوانية من الثدييات والخطر يتهدد 30 نوعا من الطيور
كشف رصد ومتابعة حالة المنظومة البيئية المغربية عن تعرضها خلال القرن الماضي لاختلالات بسبب عوامل طبيعية واجتماعية واقتصادية، تجسدت في انقراض ثمانية أصناف حيوانية من الثدييات وعدة أصناف من الطيور، واستمرار هذا التهديد لنحو العشرات مما تبقى من الثدييات، ولأكثر من ثلاثين نوعا من الطيور.
وأوضحت حياة مصباح رئيسة مصلحة المحافظة على النباتات والحيوانات المتوحشة (مديرية المحافظة على الطبيعة ومحاربة التصحر التابعة للمندوبية السامية للمياه والغابات)، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة اليوم العالمي للحيوان الذي يصادف رابع أكتوبر من كل سنة، أن الثدييات المنقرضة تشمل أسد الأطلس والنمر والفهد والعناق والمهاة والمها الحسامى والأيل.
كما أثارت الانتباه إلى التهديد الذي يطال ثدييات أخرى كالضربان والضبع المخطط وغزال مهر وغزال أغيس والأروي والقضاعة والشنصر والفنك والفقمة نتيجة تعرض مواطنها للتدمير، مستحضرة، في هذا السياق، من الطيور المنقرضة النعام ذو العنق الأحمر وبط شوال والنسر الإمبراطوري، ومن الواقعة تحت طائلة هذا التهديد المخرب للتوازنات البيئية أبو منجل الأصلع والحبارى وغيرها كثير.
وأكدت أن المغرب، الذي يتميز بموقع جغرافي متميز وتنوع مناخي وحوالي أربعين نظاما بيئيا، من غابات وسهول وجبال وصحاري وشواطئ ووديان وبحيرات وغيرها، يستوطنه أكثر من 550 صنفا من الحيوانات الفقرية وآلاف من الأصناف اللافقرية، منها أكثر من 334 صنفا من الطيور وحوالي 100 صنف من الثدييات و98 صنفا من الزواحف.
لكن هذا الغنى والتنوع البيئي والبيولوجي، باتت تترصد ديمومة توازنه تقلبات مناخية ذات صلة بالمتغيرات المناخية العالمية، تمثلت في توالي فترات الجفاف خلال الثمانينيات، نجم عنها تراجع الموارد المائية في ظل نمو ديمغرافي متسارع مرتبط بزحف عمراني، واستغلال مفرط للموارد الطبيعية، وتنام للمظاهر والسلوكيات المسببة للتلوث ولإهدار الموارد الطبيعية.

الاستراتيجية الوطنية للمحافظة على الحيوانات وحمايتها من التهديدات
وفي هذا الإطار، أشارت مصباح إلى أنه تطبيقا لمقتضيات الاتفاقية الدولية حول التنوع البيولوجي، ووعيا بأهمية هذا التنوع في التنمية المستدامة، بادر المغرب إلى وضع استراتيجية وبرنامج عمل يستهدفان التدبير العقلاني والاستغلال المستدام للموارد البيولوجية، وتحسين المعرفة والتكوين وكذا التحسيس والتربية بأهمية التنوع البيولوجي، فضلا عن تعزيز القوانين والمؤسسات والتعاون الدولي ذي الصلة.
واستحضرت، في هذا السياق، التدابير والبرامج التي اعتمدتها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، تنفيذا للاستراتيجية الوطنية حول التنوع البيولوجي، كإعداد المخطط المديري للمناطق المحمية، والمخطط المديري لإعادة التشجير، والمخطط الوطني لتهيئة الأحواض المائية، بالإضافة إلى وضعها لبرنامج عمل وطني لمحاربة التصحر، وانخراطها في مسلسل تقوية الإطار القانوني، عبر إعداد قانون حول المناطق المحمية، وآخر حول حماية أنواع النباتات والحيوانات المتوحشة ومراقبة الاتجار فيها، وتحيين القانون المنظم للقنص، والتحضير لتحيين قانون الصيد في المياه البرية.
وأضافت أن المندوبية لجأت إلى تدعيم هذه الخطوات بإعادة توطين بعض الأصناف المنقرضة من الحيوانات، كالأيل المغربي والمهاة والمها الحسامى والغزال والمهر والنعامة ذات العنق الأحمر بالمنتزهات الوطنية لتازكة وسوس ماسة، ومحميات الصفية بمنطقة الداخلة، ومسيسي بمنطقة الرشيدية، فضلا عن إحداثها لمنتزهات وطنية جديدة، ليرتفع بذلك العدد إلى عشرة منتزهات وطنية.
وأوضحت أن تدبير مختلف الأصناف الحيوانية على المستوى الوطني يتم عموما بإخضاع بعضها للحماية والبعض الآخر للتثمين عن طريق القنص المنظم، مع اللجوء من حين لآخر إلى تنظيم أعداد الأنواع المصنفة في حكم الضارة.

الطيور المهاجرة العابرة للتراب الوطني
وبالنظر لموقعه الاستراتيجي وتوفره على العديد من المناطق الرطبة، يستقطب المغرب أعدادا كبيرة من الطيور المهاجرة، وخاصة منها المائية، التي تتخذه محطة توقف واستراحة أثناء هجرتها، ومنطقة لتوالدها وفضاء مناسبا لقضاء فصل الشتاء.
وتبين الدراسات المتتبعة لأنواع الطيور المتواجدة بالمغرب أن ما يعادل ثلثيها هي من صنف الطيور المهاجرة، وتنتمي في غالبيتها إلى الأنواع المائية التي تلجأ شتاء إلى المغرب كالمستقعات والبطيات والنورسيات والتفلقيات، وأن أعدادها متغيرة من سنة إلى أخرى بسبب جملة من العوامل.
ويوجد إلى جانب هذه الطيور المائية، صنف الطيور المهاجرة البرية كالكواسر الليلية والنهارية، والطرائد المهاجرة كالسلوى اليمام والحمام، وعدد كبير من أنواع العصفوريات المهاجرة.
وبحسب معطيات للمعهد العلمي بالرباط، الذي يتولى سنويا بتعاون مع المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر إحصاء أصناف الطيور بحسب مواقع تواجدها ترابيا، يبلغ عدد الطيور المهاجرة التي تمر عبر التراب الوطني، عشرات الملايين، منها حوالي ثلاثة ملايين من المستقعات، و200 ألف من الكواسر، و500 ألف من الطيور المشتية كالبطيات والنورسيات واللقلقيات...

تحفيز وعي الفرد والجماعة لتبني سلوكيات ترعى وتحافظ على التوزانات البيئية
وإذا كانت التوازنات البيئية رهينة بطبيعة المناخ والتفاعلات بين الأنواع البيولوجية والمحيط البيئي، فإن التدخل البشري يعتبر العامل الحاسم في قلب هذه المعادلة، إذ بقدر ما كانت لسلوكيات الفرد والجماعة وللمسلكيات الثقافية والحضارية، التي تم الانخراط فيها بتفاوت مستويات الوعي بحجم أضرارها وإيجابياتها، تأثير وخلخلة لهذه التوازنات، بقدر ما سيكون لتوجيه هذه السلوكيات والوعي بمداها الإيجابي والسلبي الأثر البالغ في الحد من أضرارها المحتملة على المحيط البيئي.
ولن يكون هذا التحفيز إلا باعتماد خطة ثقافية تمتح من الضمير الجمعي للمجتمع ومن الإيمان بفاعلية الفرد والجماعة في توجيه دفة الأمور بما يحفظ بقاء النوع الإنساني وباقي الأنواع البيولوجية والمحيط البيئي من حوله.
ولن يتحقق ذلك إلا من خلال انخراط الجميع من مجتمع مدني ومؤسسات، وبالأخص مختلف وسائل الإعلام، في عمليات التحسيس والتربية على الحفاظ على التوازنات البيئية التي تشمل كل المكونات المشكلة للمحيط البيئي من تنوع نباتي وحيواني وتضاريسي باعتبارها عناصر أساسية في ذاتها وفي علاقتها ببعضها في حفظ التوازن العام للمنظومة البيئية ككل، بما لذلك من انعكاسات عميقة على حياة الإنسان كفاعل ومتفاعل وطرف أساسي في هذه العلاقة.


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية تقارير المنظومة البيئية بالمغرب معرضة لاختلالات متواصلة

الجزيرة